• كأس الأمم الآسيوية
  • 28 ربيع الثاني 1440

أحمد جميل صاحب الإنجاز الفريد في آسيا

قبل نحو 30 عامًا، في الـ 12 من ديسمبر كان مصير المنتخب الوطني في شأن صدارته لمجموعته الثانية بنهائيات آسيا 1988، مرتبط بالانتصار على المتصدر منتخب الصين، عبر المواجهة المباشرة بينهما.

في تلك المباراة، سجل المدافع أحمد جميل برأسه في مرمى الحارس الصيني زهانغ هويكانغ، هدفًا شرعيًا كما رآه صاحب الهدف، لكن الحكم الجزائري محمد حمصال، ألغى الهدف بذريعة ارتكاب الخطأ.

اشتبه الأمر على الحكم، فيما بدا أن الحارس الصيني فقد توازنه وسقط بسبب تقديره الخاطئ، دون أدنى احتكاك، لحظة تحويل أحمد جميل للكرة برأسه إلى الشباك الصينية، وسط محاولة بائسة من المدافع مي تشاو لمنع دخول الكرة مرماهم.

يلفت الأدب الجم للاعب أحمد جميل، الانتباه إليه، إذ لم يسجل أي نوع من الاحتجاج بعد إلغاء ذلك الهدف، نحو طريقه إلى العودة لخانته أمام الحارس عبد الله الدعيع.

ويستخدم صاحب الهدف الملغي نبرة متسامحة للغاية تجاه حكم تلك المباراة؛ أثناء حديثه لموقع الاتحاد السعودي لكرة القدم "سجلت هدفًا في مرمى الصين، لكن الحكم ألغاه".

ويحفظ أحمد جميل في صدره، الاهتمام الذي وجده من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز "رحمه الله".. ويؤكد أنه بات أكثر حرصًا على الذود عن مرماهم بسبب توجيهات خاصة له ولزميله صالح النعيمة.

ويضيف: "أصبحت أكثر حذرًا في المشاركات الهجومية أثناء تنفيذ زملائي للركلات الركنية، من شدة حرصي، وخشيتي أيضًا من الارتداد السريع. وأول من لاحظ ذلك الالتزام زميلي محمد عبد الجواد".

ويحمل أحمد جمي طوال ثلاثة عقود الود لكل زملائه: " قضيت أوقاتًا حماسية ومرحة مع زملائي.. وستظل بطولات آسيا في ذاكرتي".

يعشق المدافع الذي اشتهر تحت لقب "السد العالي"، أجواء المعسكرات، وتعجبه العبارات والوعود الحماسية التي كان يطلقها القائد صالح النعيمة أثناء سير منافسات البطولة، وله ذكريات مرحة مع خالد مسعد مرافقه في الغرفة خلال نهائيات 1996. 

وغاب أحمد جميل عن كأس آسيا 1992 بسبب إصابته التي تحتاج فترة 6 أشهر متزامنة مع سير منافسات الدورة التي استضافتها اليابان للمرة الأولى.

وعاد قلب الدفاع السعودي إلى تشكيلة "الأخضر" في نهائيات الأمم الآسيوية 1996 التي جرت في الإمارات، وسجل الركلة الحاسمة في مرمى الحارس الإيراني أحمد رضا زاده، التي قادت "الأخضر" إلى نهائي البطولة.

ويظل أحمد جميل اللاعب السعودي الوحيد الذي اقتصرت مشاركته مع المنتخب الوطني في كأس آسيا على بطولتي 1988 و1996، وانتهت كلتاهما بتتويج "الأخضر" بلقب البطولة.

وينضم أحمد جميل إلى قائمة تضم تسعة آخرين حققوا لقب آسيا مع المنتخب الوطني في دورتين، وهو ثالث الثلاثة الذين توجوا في بطولتي كأس آسيا 1988 و1992 مع زميليه يوسف الثنيان وخالد مسعد، مع الإشارة إلى أن الأخيرين شاركا في نهائيات 1992 التي آلت إلى الوصافة.

 

Ahmed jameel

 

النشرة الإخبارية

استقبل أخبار وقرارات الاتحاد السعودي لكرة القدم على بريدك الالكتروني